ألم العضلات والعظام

تسبب السمنة عموما الألم في جميع المفاصل. وتتأثر بشكل خاص منها الركبتين والوركين والعمود الفقري.

وتعرف ظاهرة هشاشة العظام انتشارا كبيرا مع ما يصاحبها من شيخوخة مبكرة في المفاصل وحالة الإعاقة. كما يعرف انزلاق الأقراص انتشارا واسعا مع آلام متكررة في الظهر وعرق النسا.

ومهما كانت درجة السمنة، غالبا ما يطلب الأطباء المتخصصون في جراحة العظام أو الروماتيزم من مرضاهم إنقاص وزنهم بشكل كبير، ليس فقط لتحسين أعراض الشيخوخة المبكرة لمفاصلهم أو التعب، ولكن أيضا قبل الشروع في العملية التي قد تكون نتائجها سيئة.

وعلى سبيل المثال، يتسبب وضع ركبة أو ورك اصطناعي إلى إجهاد قوي للمفاصل، مما يخشى معه حدوث بلى سابق لأوانه للعضو المزروع لدى الشخص السمين ونحن نعرف أن حياة أي عضو مزروع محدودة.

وعلاوة على ذلك، نلاحظ انتشار حالات النقرس بين الأشخاص الذين يعانون من السمنة أكثر منها بين الأشخاص الطبيعيين، وترتبط هذه الحالات بارتفاع مستويات حمض اليوريك في الدم (فرط حمض البول بالدم).

وتشمل المضاعفات الأخرى التهاب الأوتار وهشاشة العظام التي هي فقدان المادة المكونة للعظام وعادة ما تحدث لدى النساء بعد انقطاع الطمث وتسبب زيادة التعرض للكسور.

Douleurs ostéo-articulaires-obésité