عقم النساء

في الواقع، أظهرت الدراسات أن السمنة لدى النساء تؤثر على التمثيل الغذائي لهرموني الاستروجين والاندروجين اللذان يترسبان في الأنسجة الدهنية.

وتؤدي السمنة إلى فرط الأنسولينية التي لا تعمل بشكل جيد مع الخصوبة ولها تأثير على العديد من الوظائف الأخرى اللازمة للتكاثر، بما في ذلك ما تحت المهاد والغدة النخامية. وبطبيعة الحال، ليس هناك ما يثير القلق فزيادة طفيفة في الوزن لن تؤدي إلى العقم، كما أنه ليس صحيحا أن جميع النساء البدينات غير قادرات على إنجاب الأطفال، ولكن ينبغي على اللواتي يفوق وزن جسمهن الوزن الصحي التفكير في توازن وزنهن إذا كن يعانين من العقم.

وعلى أي حال، يمكن أن تتسبب زيادة الوزن في الإجهاض وحدوث مضاعفات أثناء فترة الحمل. فلم لا الحذر المضاعف إذن! إذ أن نظاما غذائيا متوازنا وممارسة الرياضة البدنية بانتظام يمكن أن يحدثان الفرق.

ونلاحظ أيضا أن وزنا أقل من الكتلة الجسمية يمكن أن يسبب مشاكل حمل مثله في ذلك مثل السمنة وذلك عن طريق التداخل مع دورات الحيض ووظيفة المبيض العادية. والنساء اللواتي يقل مؤشر كتلتهن الجسمية عن 17 يعانين 1,6 مرة

Stérilité de la femme-obésité